Select your language close

تعرّف على سيلفانا  

أكملت سيلفانا كايولو، من إيطاليا، مهام المراقبة لمدة ستة أشهر في قسم الغدد الصماء في مستشفى غريت أورموند ستريت في عام 2017. وتعمل الآن في السنة الأخيرة بصفتها طبيبة أطفال مقيمة في مستشفى سان رافائيلي في ميلانو. ولقد عرفنا المزيد من المعلومات حول تجربة سيلفانا في مستشفى غريت أورموند ستريت:  

ماذا كان دورك في مستشفى غريت أروموند ستريت؟ 

لقد قمت بأعمال المراقبة في قسم الغدد الصماء تحت إشراف البروفسور ميهول داتاني. ولقد حضرت عيادات علاج الغدد الصماء مع الأطباء الاستشاريين، وعملت في الجناح مع فريق علاج فرط الأنسولين الخلقي. ولقد أجريت بحثاً حول الأمراض النادرة التي شاهدناها في العيادة، وناقشت نتائج البحث مع الأطباء الاستشاريين. ولقد كانت التجربة بشكل عام تعليمية للغاية. أعددت أيضاً عروض لشروحات تم تقديمها في الاجتماعات التي عقدت عبر الإنترنت.  

ما هو أكثر أمر استمتعت بالقيام به أثناء عملك في مستشفى غريت أورموند ستريت؟  

لقد استمتعت كثيراً بمناقشة الحالات المرضية، فلقد ناقش الأطباء الاستشاريون الحالات المرضية الصعبة والنادرة ليتمكن الجميع من اتخاذ القرار الأفضل لعلاج هذه الحالات،  ولقد تم تخصيص هذه المناقشات التعليمية لخدمة جميع الأطباء المبتدئين. ولقد أتيحت لي الفرصة للاطلاع على  أمراض نادرة جداً، وشرح لي جميع الأطباء الاستشاريون العاملون في فريق الغدد الصماء جميع الأمور  بمنتهى التفصيل.  

هل يمكنك أن تخبريني ما هي طموحاتك المستقبلية؟ 

أود أن أعمل كطبية أخصائية في علاج الغدد الصماء عند الأطفال، وأن أستمر في القيام ببعض مشاريع البحوث السريرية. 

هل لديك أي نصيحة ترغبين في تقديمها لأي شخص يفكر بالقيام بأعمال المراقبة في مستشفى غريت أورموند ستريت؟

اذهبوا للقيام بهذه المهام في أقرب وقت ممكن! وأعتقد أن كل فترة زمنية يقضيها الشخص في مستشفى غريت أورموند ستريت هي فرصة تعليمية، وعلى الرغم من ذلك فإني أقترح أن يقوم الأشخاص بمهام المراقبة لمدة خمسة إلى ستة أشهر على الأقل ليتمكنوا من البدء في المشاريع البحثية.