Select your language close

فريق اللعب لدينا

اللعب مهم للمرضى والشباب، خاصة عند تواجدهم في المستشفى.  فريق اللعب في مستشفى جريت أورموند ستريت (جوش  (GOSH هو أكبر فريق على مستوى مستشفيات أوروبا،  ويكرّس جوش جهوده لوضع الطفل أولاً وقبل كل شيء وتقديم رعاية شاملة لمرضانا وعائلاتنا.

وفقًا للمادة 31 والتعليق العام  17 من اتفاقية الأمم المتحدة لحقوق الطفل، فإن لجميع الأطفال والشباب الحق في الراحة ووقت الفراغ واللعب والأنشطة الترفيهية والحياة الثقافية والفنون.  خصائص اللعب على النحو المحدد في التعليق العام 17 هي: "المرح، عدم اليقين، التحدي، المرونة وعدم الإنتاجية؛ وهذه الخصائص   بُعد أساسي وحيوي من متعة الطفولة؛ إنه مكون أساسي من مكونات التطور الجسدي ، الاجتماعي، المعرفي، العاطفي والروحي.

من خلال المشاركة المرحة والاستكشاف، يوفر فريق اللعب الودود وذو المهارات العالية لعبًا علاجيًا متخصصًا يمكن الوصول إليه أثناء حضور العيادات الخارجية وفي الأجنحة لمساعدة المرضى على التعامل مع تشخيصهم وحالتهم وعلاجاتهم والإجراءات الطبية (التي سيخضعون لها). يمكن للفريق أيضًا دعم الأطفال والشباب للاستقرار وفهم ما يحدث في علاجهم / إجراءاتهم. 

علاوة على ذلك، يوفر فريق اللعب أيضًا أنشطة اللعب العامة ، للمساعدة في تطبيع تجربة المرضى في المستشفى.  وكجزء من هذه الأنشطة، يوجد في كل جناح مرفق للعب مجهز بالكتب والألعاب يعمل به أعضاء الفريق.

سيساعد فريق اللعب الأطفال والشباب في الوصول إلى مواد اللعب ويستخدم اختصاصيو اللعب أساليب مرحة للإعداد والتشتيت واللعب بعد الإجراءت الطبية. 

يتواصل فريق اللعب الصحي في جوش مع حوالي 200 - 300 طفل يوميا  ويساعد المرضى والأسر بطرق مختلفة منها:

 

  • التحضير للإجراءات الطبية: يساعد اختصاصيو اللعب الأطفال على إعداد (المريض) للعلاج والجراحة المنقذة للحياة باستخدام تقنيات مثل لعب الأدوار والرسم وإجراءات التدريب.  يمكن أن يشمل الإعداد استخدام الدمى والإبداع والكتب لإعداد الأطفال لإجراء معين، ومساعدتهم على فهم الإجراء الطبي (الذي سيخضعون له).  تهدف تقنيات الإلهاء إلى تشتيت انتباههم بعيدًا عن العلاجات والإجراءات أثناء حدوثها، ويسمح التقييم لفريق اللعب بتطوير برنامج لعب للأطفال للوصول إلى الأهداف أثناء تواجدهم في المستشفى.  على سبيل المثال، يستخدم الفريق تقنيات الإلهاء لإشراك الأطفال وتشتيت انتباههم قبل وأثناء اختبارات الدم، حتى يتمتعوا بتجربة أكثر راحة.

 

  •  إدخال المرح إلى المستشفى: يعمل فريق اللعب واختصاصيو اللعب عن كثب مع المرضى والأسر لتوفير الكثير من الأنشطة الترفيهية المصمّمة خصيصًا لإرضاء مصالح كل طفل.  يساعد هذا المرضى في الحفاظ على نوع من الحياة الطبيعية ويضمن للأطفال ممارسة حياة الطفولة.

 

  • دعم الأسرة بأكملها: غالبًا ما يشكل العاملون في اللعب واختصاصيو اللعب الصحي علاقات قوية مع الأطفال من خلال الحفاظ على المرح أثناء العلاج وضمان توصيل المعلومات الطبية المعقدة بطريقة سهلة ومريحة للطفل؛ الامر الذي يمكن أن يخفف من قلق الوالدين عند شرح الأمراض المعقدة لأطفالهم.  أيضًا، يوفر فريق اللعب للعائلات استراحة هم في أشد الحاجة لها.

 

  • تسريع الشفاء: تُظهر الأبحاث أن اللعب يحسن وقت تعافي الطفل أو الشاب.  نعتقد أن السبب في ذلك هو أن القيام ببعض ما يريدون القيام به والاستمتاع به له تأثير إيجابي على قدرتهم على التعامل مع التوتر وعلى شفائهم.

خدمات متنوعة يقدمها قسم الألعاب

توفر خدمة اللعب في جوش وتدعم فرص اللعب كما تقدم أيضًا إعدادات متخصصة للعب، كل ذلك للأطفال والشباب في العيادات الخارجية والأجنحة.  كل أنواع اللعب هي علاجية، وتعد القدرة على الوصول إلى اللعب أثناء العلاج جزءًا مهمًا من الاحتفاظ بالسعادة للأطفال والشباب (وعائلاتهم).  اللعب هو لغة الأطفال ويساعدهم على تنمية خبرتهم بالعالم.  كذلك فإن اللعب يبني العلاقات والثقة بين الناس.

يوجد متخصصون في اللعب وعمال ألعاب في جميع أنحاء المستشفى - يعملون كفريق واحد رغم اختلاف أدوارهم.

فيما يلي  فيما يلي بعض ما يفعلونه:

:عمال اللعب (قميص أرجواني فاتح):

  • حاصلون على مؤهل بمستوى 3 كحد أدنى في اللعب أو تنمية الطفل أو رعاية الأطفال والتعليم.
  • يفهمون النظريات المختلفة لتنمية الطفل، وهذا يساعدهم على تقييم احتياجات اللعب.
  • لديهم خبرة وفهم للشمولية والتنوع في مرحلة الطفولة وكيفية تعزيز ودعم ذلك بنشاط.
  • يستمتعون بدعم فرص اللعب وإيجاد طرق مبتكرة لجعل اللعب ممكنًا عندما تكون هناك حواجز جسدية وعاطفية.
  • يوفرون الدعم والمشورة للوالدين ومقدمي الرعاية الآخرين حول الطرق التي يمكنهم بها دعم اللعب.
  • يوفرون اللعب العام سواء في غرف اللعب / الشباب أو بجانب سرير المريض
  • يتصفون بالمرح.
  •  بارعون في المحافظة على مساحة للعب الأطفال ولا يفرضون أجندتهم الخاصة على الأطفال.
  •  يخلقون مصدر الأنشطة الإبداعية والممتعة والفرص الاجتماعية للأطفال والشباب أثناء وجودهم في المستشفى.
  • يدعمون الأطفال والشباب وعائلاتهم بتقنيات الاستخدام الاستراتيجي القائمة على اللعب.
  • يجرون الملاحظات والتقييمات المتعلقة بجلسات اللعب.
  • ​​​​​​​ يساهمون في تدوين ملاحظات المريض وفي التوثيق.

​​​​​​​

إختصاصيو اللعب (قميص باللون الأرجواني (البنفسجي) الغامق):

  • حاصلون على المؤهلات السابقة (المذكورة أعلاه)، بالإضافة إلى:
  • تأهيل وتدريب إضافيين في تخصص اللعب الصحي أو تدخلات اللعب العلاجية.
  • يساعدون الأطفال والشباب على التعرف على الاستراتيجيات الحالية للقدرة على التحمل والتأقلم وتشكيل استراتيجيات جديدة.
  • يستخدمون مهاراتهم لإعداد الأطفال والشباب للإجراءات والعلاجات من خلال منحهم مسؤولية السيطرة الكاملة على شؤونهم ودعم التفاهم وفهم الألغاز.
  • يعملون مع الأطفال والشباب والعائلات على أنجع السبل للإلهاء عن الإجراءات والعلاجات، عندما يكون ذلك مناسبا.
  • يدعمون الأطفال لفهم ما يواجهونه من خلال الاستخدام الاستراتيجي للتقنيات القائمة على اللعب.
  • يوفرون تقنيات الإلهاء والاسترخاء وإزالة اضطرابات القلق والخوف عند الأطفال والشباب الذين يخضعون لإجراءات طبية

إيرين هَنا Erin Hanna

كبيرة أختصاييي اللعب، جناح بَمْبِلْبي Bumblebee وجناح هِدْجْهوغ Hedgehog

مرحبًا، إسمي إيرين. عملت في خدمات الصحة القومية NHS منذ عام 2008 وبدأت العمل مع جوش GOSH في شهر يونية عام 2012. بدأت عملي كعاملة لعب في أجنحة الأورام وأمراض الدم. لدي أيضًا خبرة في العمل في أقسام العناية بالجهاز التنفسي والعناية المركزة. بدأت دراستي التأسيسية في تخصص اللعب في الرعاية الصحية (Foundation Degree in Healthcare Play Specialism) عام 2015 وتأهّلت كأخصائية مسجّلة في اللعب الصحي عام 2017 ، وأنا عضوة في الجمعية الخيرية لـ Healthcare Play Specialist Education Trust. انضممت إلى فريق لعب قسم الرعاية الدولية والخاصة
(International and Private Care) عام 2016 في جناح هِدْجْهوغ . دوري كأخصائية لعب هو دعم الأطفال والشباب الذين يأتون إلى المستشفى من خلال توفير اللعب العلاجي لإعدادهم لإجراءاتهم وعلاجاتهم القادمة. من خلال اللعب يمكننا التوصل إلى استراتيجيات التحمّل والتأقلم وطرق الإلهاء عندما يخضعون لإجراءات طبية.

كارولاين ألان Caroline Allan

أخصائية لعب، جناح بترفلاي Butterfly

مرحبا إسمي كارولاين. عملت في خدمات الصحة القومية NHS منذ عام 2008 وهو أيضًا نفس العام الذي تأهلت فيه كأخصائية في اللعب الصحي. بدأت العمل في جوش GOSH في شهر مايو 2013 حيث اكتسبت خبرة في أقسام الأورام؛ ثم انتقلت إلى قسم الرعاية الدولية والخاصة (International and Private Care)
حيث أعمل على مدار السنوات القليلة الماضية في جناح بترفلاي، وهو أيضًا قسم معالجة الأورام. يشمل دوري إعداد الأطفال وتشتيت انتباههم عن الإجراءات الطبية التي يخضعون لها، بالإضافة إلى إبقائهم مشغولين ومرحين أثناء وجودهم في الجناح. أعمل جنبًا إلى جنب مع الفريق متعدد التخصصات للمساعدة في ضمان حصول الأطفال على أفضل تجربة ممكنة.

إيلي هِنْري Ellie Henry

أخصائية لعب، عيادات كَتَرْبِلَر الخارجية Caterpillar Outpatients

مرحبًا، إسمي إيلي. عملت في خدمات الصحة القومية NHS منذ عام 2012 وبدأت العمل مع جوش في شهر مارس 2015. بدأت عملي كعاملة لعب في عيادات كَتَرْبِلَر الخارجية، قسم الرعاية الدولية والخاصة (International and Private Care). عندي خبرة في العمل مع العديد من التخصصات والحالات الصحية المختلفة. بدأت دراستي التأسيسية في تخصص اللعب في الرعاية الصحية (Foundation Degree in Healthcare Play Specialism) عام 2018 وتأهّلت كأخصائية مسجّلة في اللعب الصحي عام 2020 وبدأت العمل متنقلة بين عيادات كَتَرْبِلَر الخارجية وجناحي بَمْبِلْبي وبترفلاي. ثم استقر بي المطاف في عيادات كَتَرْبِلَر الخارجية عام 2021 لدعم الأطفال والشباب الذين يأتون إلى االعيادات الخارجية لحضور مواعيدهم من خلال توفير اللعب العلاجي لإعدادهم لدخول المستشفى وللخضوع لإجراءاتهم وتلقي علاجهم.

كلوديا مُونتيرو Claudia Monteiro

عاملة لعب ، جناح بترفلاي Butterfly

إسمي كلوديا مونتيرو وأعمل في جوش منذ عام 2009. بدأت العمل كممرضة حضانة في حضانة أطفال العاملين في المستشفى. في عام 2016، انضممت إلى فريق اللعب كعاملة لعب حيث بدأت العمل في جناح فوكس Fox و جناح روبن Robin. في عام 2018، انضممت إلى فريق قسم الرعاية الدولية والخاصة (International and Private Care) في جناح بَمْبِلْبي ثم انتقلت إلى جناح بترفلاي في شهر سبتمبر عام 2019. أحب العمل مع الأسر الوافدة من جميع أنحاء العالم.

العب فريقًا مع المرضى